Monetary Standards for Rhetoric When Aljahiz

Nasreddin Ibrahim Hassan

Haitham Ahmed Alsalmi

Faculty of Islamic Revealed Knowledge || Lnterational Islamic University Malaysia || Iiumm

DOI PDF

Rhetoric has originated since ancient times and developed as a unique form of art compared to other realms of discourse. It has developed over time beyond the simple objective of self-expression to a means of persuasion and motivation of public audiences. Parallel to the expansion of urbanization, the birth of rhetoric was necessary as it played a central role to encompass many aspects of life and a wide variety of domains. From the divergent opinions that call for the unity of thought, to the persuasion in public forums or as a crucial tool to influence the audience. If we consider the previous faiths and beliefs (language science), we can easily understand the necessity of rhetoric as a distinctive art. In fact, rhetoric is a product of intellectual refinement and social progress. It commonly flourished throughout times in public settings and used for specific purpose and certain situations. It has gained distinct style and elements up until documentation was made possible. It has, since then, evolved significantly from its early beginnings to become a symbol of high status for the civilized and sophisticated nations. In this study we will try to (distinguish patterns in language and its uses) shed light on rhetoric as subject and a form of art without tedious elaboration or distorting abbreviation. We will study the rhetoric within Al Jāḥiẓ (159-255H) works of literature. The motive for probing this brilliant artist is primarily due to his encyclopedic knowledge. He was a seasoned intellect that enables the reader to navigate different Arab and western cultures while communicating and comparing between the Arab and other nations’ works of literature. The importance of this study, which adopted the descriptive method and content analysis, lies in the fact that it represents a significant addition to the Arabic prose by showcasing the artistic value and the beautiful styles in his discourse and the elements of such discourse that allow the interested researchers to tackle its subjects and diversity. More important, of course, is to bring to the spotlight this one-of-a kind artist and prose writer standards with regard to Arabic rhetoric.  Among the most prominent findings of the study is that the foundations on which the art of rhetoric is based al jahiz are five pillars, which are (typography, narration, eloquence, pronouncement). Keywords: language patterns. Knowledge of the statement. Lnfluencing. Elements of public speaking. Artistic value.

المعايير النقدية للخطابة عند الجاحظ

نصر الدين إبراهيم أحمد حسن

هيثم بن أحمد بن سليمان السالمي

كلية معارف الوحي || الجامعة الإسلامية العالمية || ماليزيا

رافقت المحادثات الإنسان منذ وجوده على التحقيق، وقد تميزت الخطابة بحقيقتها عن مطلق المحادثة العادية إلى فن، واختصت بالجماهير دون الأفراد، وقصد بها التأثير والاستمالة، وليس مجرد التعبير عما في النفس، وكانت نشأتها استجابة لما دعت إليه حاجة الناس، بعد أن توسعت ميادين الحياة وتعددت اتجاهاتها، وما صحبها من اختلافات تدعو إلى توحيد الفكر، أو الإقناع برأي، والتأثير في المخاطبين، وإذا لاحظنا الأديان والرسالات السابقة، أدركنا مقتضيات وجودها ونشأتها كفن متميز. فهي إذاً وليدة رقي فكري، وتقدم اجتماعي، قضت زمنا حتى ارتفعت وتميزت أولا بالجماهير، وثانيا اختصت بأغراض خاصة ومواقف معينة، وثالثا اتسمت بأسلوب وهيئة، حتى وصلت إلى عصور التدوين على الحالة التي وصلت إليها، من حقيقة مميزة عن غيرها، ولم تزل في رقي حتى أصبحت عنوانا على منزلة الأمم ومكانتها. وسنحاول في الاسطر القادمة (تمييز الأنماط في اللغة واستعمالاتها)، عندما نتحدث عن علم الخطابة الذي يعد جزء من (فنّ الإقناع)، بلا استطراد ممل أو إيجاز مخل، ونبدأ بدراستها أهم مقوماتها، عند الأديب الجاحظ (159-255هـ)، ولعل أبرز ما دفعني لدراسة أدب هذه الشخصية الفّذة، هو ما تمتع به الجاحظ من فكر موسوعي، لا يرتبط بحدود معينه ولا يقف عند قيود محددة، إذ إنه واسع الثقافة، يطوف بالقارئ في ثقافات متعددة عربية وغير غربية، ناقلا ومقارنا بين أدبنا وآدب تلك الأمم الأخرى. وتكمن أهمية هذه الدراسة التي اعتمدت (المنهج الوصفي، وتحليل المضمون)، في الإضافة النوعية التي ستقدمها للنثر العربي، ذلك من خلال إبراز القيمة الفنية، والأساليب الجمالية التي ظهرت في الخطب، والوقوف على مقومات الخطبة، والتي يمكّن للباحثين المهتمين بهذا الجنس الأدبي من دراسة قضاياه وتنوعها، كذلك الوقوف على جانب مهم؛ وهو معرفة مقاييس أديب بحجم الجاحظ، ومعاييره في قراءته للخطابة العربية. ومن أبرز ما خلصت إليه الدراسة، أن الأسس التي يرتكز عليها فن الخطابة عند الجاحظ خمسة أشياء، هي: (الطبع – الرواية- الفصاحة- تخير اللفظ). الكلمات المفتاحية: الأنماط اللغوية، علم البيان، التأثير في المخاطبين، مقومات الخطابة، القيمة الفنية.

==> أرسل بحثك <==