Retracing the Tragic Hero in Sophocles’ Oedipus Rex and Philip Roth’s
The Human Stain

Shaimaa Mohamed Hassanin

Basic Sciences Department || Physical Therapy College || Horus University || Egypt

DOI PDF

This paper reevaluates the fundamental status of Coleman Silk in Philip Roth’s The Human Stain and Oedipus in Sophocles’ Oedipus Rex by testing their characters against Aristotelian tragic hero’s elements. In spite of the verifiable comparisons to Oedipus, Coleman is not a neglected figure, but a subverted one that underpins Roth’s proposal of “the different nature” of inconceivable postmodern American tragedy. In Philip Roth’s The Human Stain, the protagonist Coleman Silk is implicitly linked to Sophocles’ classical figure Oedipus in Oedipus Rex. The plot is interwoven with allusions to Greek tragedies, but in The Human Stain Coleman lacks the stature and the real character of Oedipus. In addition, Coleman lacks, to some extent, the real elements of a tragic hero that constitute the Catharsis: the process of releasing and providing relief; a conflict which raises the question; is Coleman really a tragic hero? According to Aristotle, the tragic hero should experience a dilemma and a massive transformation from valuable standards to lower depth, and this person should suffer particularly after committing a mistake, or even thinking about his past deeds. The tragic hero should be relatively a commendable person whose comeuppance is brought about by his own fallacies which he did not commit out of defect or wickedness, but out of his own serendipity. Following the ancient Greek concept which asserts that fluke is associated with actions, Coleman is a fortuitous man at first, unlike Oedipus, despite being born as a black man. Because of this unlucky fact, he is capable of changing his identity and rising up to the level of preeminence. Keywords: Tragic hero, Oedipus, Roth, Human nature, Greek mythology.

تتبع البطل المأساوي في سوفوكليس الملك أوديب وفيليب روث وصمة عار الإنسان

شيماء محمد حسنين

كلية العلاج الطبيعي || جامعة حورس || مصر

هدفت هذه الورقة البحثية إلى تقييم البطل التراجيدي الأسطوري أوديب وشخصية كولمان من خلال اختبار شخصيتهم ضد المعضلة الإغريقية التي تتماشى مع البطل التراجيدي في الأساطير اليونانية. على الرغم من المقارنات التي يمكن التحقق منها لأوديب، إلا أن كولمان تعد قريبة الشبه خصوصا في البعد النفسي للشخصية الاسطورية، ولكن هذه المرة يقدم لنا روث “الطبيعة المختلفة” لأمريكا ما بعد الحداثة من خلال شخصية كولمان. في رواية فيليب روث، يرتبط بطل الرواية كولمان ارتباطا ضمنيًا بشخصية أوديب الكلاسيكية في مسرحية أوديب ملكا. القصة مليئة بتلميحات كثرية من المآسي اليونانية العظيمة، لكن شخصية كولمان تفتقر إلى القامة والشخصية الحقيقية الموجودة في أوديب ملكا. بالإضافة إلى ذلك، يفتقر كولمان، إلى حد ما، إلى العناصر الحقيقية لبطل مأساوي، الكاثارسيس: عملية إطلاق وتقديم الإغاثة، مما يثير السؤال؛ هل كولمان حقا بطل مأساوي؟ وفقا لأرسطو، يجب أن يتعرض البطل المأساوي لمعضلة وتحول هائل من المعايير السطحية إلى عمق أقل، ويجب أن يعاني هذا الشخص بشكل خاص بعد ارتكاب خطأ أو حتى التفكير في أفعاله الماضية. يجب أن يكون البطل المأساوي شخصًا مسالما وهذا هو سبب سقوطه بسبب بعض الأخطاء أو الأخطاء التي لم يرتكبها ولكنه وقع في براثنها. بعد المفهوم اليوناني القديم بأن الارث الإنساني مرتبط بالأفعال، فان كولمان رجلا محظوظا في البداية، على عكس أوديب، على الرغم من كونه ولد أسود، حقيقة غير معروفة في خلفيته التاريخية، فهو قادر على تغيير هويته ولكنه يرتفع إلى مستوى التفوق بعد ذلك في مراحل حياته المختلفة . الكلمات المفتاحية: البطل المأساوي، أوديب ، فيليب روث ، الطبيعة البشرية ، الأساطير اليونانية.

==> أرسل بحثك <==