The problem of modern literary criticism between tradition and renewal
“The theory of reception and interpretation”

Abeer Abdul- Sadiq Muhammad Badawy

Faculty of Islamic and Arabic Studies for Girls in Alexandria || Al- Azhar University || Egypt

DOI DOI

Identifying the concept of a text, its analysis and interpretation are of great importance in literary critical studies among western and Arab scientists and researchers of all time. This theory was rooted in Arabic Rhetoric and interpretation of Holy Qura’n before the existence of modern linguistics and western theories. Recently, the text- reader relation has been developed in light of these grounded theories assuring that the base of the literary work in the interaction between the text construction and its readers. This interaction is mainly attained from the real interactivity between them both through reception theory as the recipient gets involved expecting something. The most important point is that reading should be productive by adding new dimensions and unlimited to the barriers of the text. The problems of reading and interpretation revolve around two main axes; first, the literary work and nature of the text, second, the interpretation and understanding of the text. Then, the issue is related to the subjectivity and objectivity of the text, and the degree of the reader’s understanding and interpretation of it. So, it is a harmonized system that collects the elements of creativity; the author, the reader and the text when relating reading process to reception mechanics and interpretation. The current results confirmed that Arabic Rhetoric and critical literature have significant roles in the treatment of the text and its components. Keywords: problem, imitation, innovation, reception, recipient, text, interpretation

إشكالية النقد الأدبي الحديث بين التقليد والتجديد “نظرية التلقي والتأويل”

عبير عبد الصادق محمد بدوي

كلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنات بالإسكندرية || جامعة الأزهر || مصر

تحديد مفهوم النص وتحليله وتأويله من أهم موضوعات الدراسات النقدية على الساحة الأدبية، ومحط أنظار الكثير من العلماء والباحثين العرب والغربيين على مر العصور، وقد وجدنا جذور هذه النظرية ممتدة في البلاغة العربية، وفي كتابات المفسرين للقرآن الكريم قبل ظهور اللسانيات الحديثة والنظريات الغربية. وتطورت علاقة القارئ بالنص في الفترة الأخيرة بعد الدراسات المتعددة التي نظرت للنظرية، فأساس قراءة العمل الأدبي التفاعل بين بنيته النصية ومتلقيه (أي القارئ) وتحقيق التفاعل هو نتيجة للتفاعل بين الاثنين من خلال نظرية التلقي. فالمتلقي يقبل على العمل وهو يتوقع أو ينتظر شيئًا ما، والأهم هو أن تكون القراءة منتجة لا تقف عند حدود معنى النص، بل تضيف إليه أبعادًا جديدة. إن إشكالات القراءة والتأويل تدور حول محورين أساسين: المحور الأول: العمل الأدبي وطبيعة النص، والمحور الثاني: تأويل وفهم النص الأدبي. فالموضوع يدور إذن حول ذاتية النص وموضوعيته ومقدار فهم القارئ وتأويله. فهي منظومة متجانسة بين أطراف عملية الإبداع المؤلف والقارئ والنص، حيث تقوم بربط عملية القراءة بآلية التلقي وإمكانية التأويل. وأكدت نتائج البحث أن البلاغة العربية والتراث الأدبي النقدي كان لهما دور كبير في التعامل مع النص ومكوناته. الكلمات المفتاحية: إشكالية، التقليد، التجديد، التلقي، المتلقي، النص، التأويل.
==> أرسل بحثك <==