Slave-women, according to Altanokhy’s book” Relief after Severity

Hanadi Za’al Hindawi

Ministry of Education

DOI PDF

This research paper aimed at presenting the traces of Altanokhy’s book (Relief after severity) from a historic, political, social and economic perspectives and methodology. upon which the author relied on texts, also, based on artistic and literary elements which reflect the political era and the characteristics of AlTanokhy’s personalityThe research paper deals elaborately and redundantly with the topic of slave-women. from the perspective of Altanokhy in his book “Relief after Severity”. Almost all nations had the knowledge of possessing women as slaves, and this wasn’t restricted only to caliphs but also by their followers, the luxurious, high -class princes and their people. Hence palaces were full of slave-women. Altanokhy,in his book, had mentioned the prices of these women and the trade of them by the merchants of slaves ,also he mentioned the places of them, which were called (homes of slaves and maids. ) The role of slave-women. was not only restricted to singing, but it exceeded to excelling in different branches of science, The Holy Qura’an , literature and poetry ,besides other household chores and serving palaces or houses including cutting wood and carrying water. Furthermore, these women had a great influence on caliphs, ministers and the public.  Keywords: Slave-women, Altanoky, Salves merchants, Caliphs, Ministers. 

الجواري عند التنوخي من خلال كتابه الفرج بعد الشدة

هنادي زعل الهنداوي

وزارة التربية والتعليم || الأردن

هدفت هذه الدراسة إلى تقديم آثار التنوخي (كتاب الفرج بعد الشدة) من منظار ومنهج تاريخي وسياسي واجتماعي واقتصادي، اعتمد فيها على الشواهد والنصوص والعناصر الفنية الأدبية مما يعكس صورة العصر السياسي وشخصية التنوخي، ويتناول البحث الحديث عن الجواري عند التنوخي في كتابه الفرج بعد الشدة بشيء من التفصيل والإسهاب، فقد عرفت كل الشعوب اقتناء النساء ولم يكن الإكثار من الجواري مقصورا على الخلفاء فحسب، وإنما تعدى ذلك إلى أتباعهم أو المترفين من الأمراء والرعية وامتلأت القصور بالإماء والجواري.  وقد تطرق التنوخي في كتابه هذا إلى أسعار الجواري والتجارة بهن على يد النخاسين والأماكن التي تقيم بها (دار الرقيق).  لم يقتصر دور الجواري في الحياة الاجتماعية والحياة العامة عند الغناء فقط بل تعدت ذلك إلى اتقان مختلف العلوم والقرآن والأدب والشعر وغيرها من الأعمال المنزلية وخدمة القصور والبيوت واحتطابها ونقلها للماء، وكان لهن تأثير واضح على الخلفاء والوزراء والعامة من الناس.  الكلمات المفتاحية: الجواري، التنوخي، تجارة النخاسين، الخلفاء، الوزراء. 

==> أرسل بحثك <==