Islamic Theology and Extreme Islamist Ideology:
Incommensurable Correlation

Abdallah Zbir

Faculty of Languages, Letters and Arts || University of Ibn Tofail || Morocco

PDF https://doi.org/10.26389/AJSRP.A281220″ type=”big” color=”orange”] DOI[/button]

There always exists the lived Islam, the one has been dominating the spheres of religion, politics, society and culture since its formative period; i.e., the one imagined, cut off from critical reason and history and having been used as the basis of authority. This type of Islam, which Mohammed Arkoun refuted, is nothing less than Muslim traditionalists’ Islam – i.e., the one has been developing and growing out their dogmatic readings of revelation and its deterioration into ideologies of dominion. It is the one has been making use of theological (orthodox) doctrines like ‘al-Hakimiyah li Allah’ (no authority but of Allah) not only as the basis of the religious and political elites’ power and control, but also –which is worse – of Islamists extreme ideology. Here, Arkoun notes, such expressions have been taken (still are) as the basis not only of the trueness of Islam, but also of the ideology itself. It all depends on a rigid reading of certain Qur’anic verses. Muslims radicals have always found in them the pretense, arguments; say the justification of their ideology.  This research paper attempts, through a critical analytical methodology, to clarify this matter from the viewpoint of Muhammad Arkoun. It lets Arkoun’s ideas circulate through my own analysis, which varies and overlaps following the fluidity of his own methodology. While it does, the comparative mode in it has its own space in certain contexts, which, altogether, form both the theoretical and organizational bases of this paper.  Keywords: Islamist, theology, religious authority, clash of emotions, critique.

اللاهوت الإسلامي والأيديولوجيا الإسلامية المتطرفة: علاقة متبادلة

عبد الله زبير

كلية اللغات والآداب والفنون || جامعة ابن طفيل || المغرب

هيمن ما يمكن تسميته بـ» الإسلام الحي «على مجالات الدين والسياسة والمجتمع والثقافة منذ فترة تكوينه في الفضاء العربي الإسلامي. ونقصد بذلك الإسلام المتخيل، المنقطع عن العقل والتاريخ النقديين والذي تم استخدامه تاريخيا كأساس أو مبرر شرعي للسلطة. هذا النوع من الإسلام، الذي دحضه محمد أركون، ليس أكثر من إسلام المسلمين التقليديين؛ أي أن الإسلام كان يتطور ويطور قراءاته العقائدية للوحي وفق هذه الحاجات وبالتالي تحول تدريجيا إلى أيديولوجيات للهيمنة. فقد استخدم ولا يزال العقائد اللاهوتية (الأرثوذكسية) مثل “الحاكمية لله” ليس فقط كأساس لقوة وسيطرة النخب الدينية والسياسية، ولكن أيضًا كدافع قوي من طرف بعض الإسلاميين التقليديين (السلفيين) نحو تبني نزعة أيديولوجية متطرفة وعنيفة. في هذا الباب، يرى أركون أن مثل هذه الاستخدامات صارت التعبير المهيمن للأسف، ليس فقط على هذه الأيديولوجية، بل على صورة الإسلام نفسه في عيون الآخر. يحاول هذا البحث وعبر منهجية تحليلية نقدية تبيان هذا الأمر من وجهة نظر محمد أركون وذلك عبر الوقوف على القراءة الصارمة لبعض الآيات القرآنية التي طالما وجد فيها المسلمون المتطرفون الحجة لتبرير نزعتهم نحو العنف. الكلمات المفتاحية: اللاهوت الإسلامي، علم دين، سلطة دينية، صراع العواطف، النقد.

==> أرسل بحثك <==