Zawi- iBn- Ziri and his efforts to establish the Presence of The Ziri in Granada during the reign of the kings of denominations

Belarbi Khaled

Faculty of Humanities and Social Sciences || University of Sidi Belabbas || Algeria

DOI PDF

This study aimed at exposing the role of Zawi bin Ziri and his efforts in establishing the Ziri presence in the city of Granada during the era of the kings of denominations after his arrival from Africa to the Iberian Peninsula.This was during the last days of the Umayyad Caliphate in Cordoba and it was ruled by the BanuZizi until the fall of their king at the hands of the Almoravids in 483 AH/ 1090 CE.We will also address the reasons behind their entry to Andalusia and their stability in it as they thrived at the late era of Al- Mansour. Then in the days of his sons Abd al- Malik Al- Mudhafar and Abd al- Rahman Shingoul, and their outweighed in the army and support of his state, in addition to that we will address their stance on the tribal strife and What resulted from it as the entry of Suleiman Al Mosta’in to Cordoba. This is thanks to the efforts of Zawi bin Ziri and those with them from the Berbers after their defeat of the Qurdobians in a fierce battle in Shawwal 403 AH/ 1013AD, then finally the exposure to the most important events that the Kingdom of Granada knew during the reign of Zawi bin Ziri (403 AH- 410 AH/ 1012 AD- 1019 AD). This was done by relying on the historical method that depend on analysis, deduction, criticism and comparison. The researcher concluded the followings:  – Bani- Ziri during the fourth and fifth centuries AH, the tenth and eleventh centuries AD, had a major role and influence in the political life of Andalusia, and they were not isolated from the political events that took place in it in Morocco and Andalusia. -The reasons and circumstances that pushed Zawi bin Ziri and his people to emigrate to Andalusia and leave their homeland cannot be limited only to the tyranny of Badis bin Mansour al- Ziri to rule in Africa, or to the threat of Zenata, but rather is the desire of Zawi bin Ziri to establish his own political entity after That he was unable to do so in his native Africa.  – Zawy bin Ziri was distinguished by his wit and his political and military genius, as he left Ilbira island that was granted to him by Suleiman Al- Musta’in after he reached the caliphate in 403 AH/ 1013AD, in exchange for his help, and he moved to Granada, which is distinguished by its impregnable location that protects him from enemies, which is the region in which he established his kingdom in 403 AH/ 1013 AD and thus this kingdom was one of the first denominations kingdoms that appeared before the abolition of the Umayyad Caliphate in 422 AH/ 1031 CE. Keywords: Granada- Zawi bin Ziri- Kings of denominations- Qurdobian strife- Andalusia.

زاوي بن زيري وجهوده في ترسيخ الوجود الزيري في غرناطة في عهد ملوك الطوائف
399- 410ه/1008- 1019م

بلعربي خالد

كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية || جامعة سيدي بلعباس || الجزائر

هدفت هذه الدراسة إلى التعرض لدور زاوي بن زيري وجهوده في ترسيخ الوجود الزيري في مدينة غرناطة في عهد ملوك الطوائف بعد قدومه من افريقية إلى شبه الجزيرة الإيبيرية، وكان ذلك في آخر أيام الخلافة الأموية في قرطبة، وقد حكمها بنو زيزي حتى سقوط ملكهم على يد المرابطين عام 483 هـ/1090م، كما سنعالج الأسباب التي كانت وراء دخولهم إلى الأندلس واستقرارهم بها، حيث قويت شوكتهم في أواخر عهد المنصور ثم في أيام ولديه عبد الملك المظفر وعبد الرحمن شنجول ورجحت كفتهم في الجيش وكانوا عضدا لدولته، بالإضافة إلى ذلك سنتطرق إلى موقفهم من الفتنة القرطبية وما نتج عنها من دخول سليمان المستعين لقرطبة، وذلك بفضل جهود زاوي بن زيري ومن كان معهم من البربر بعد هزيمتهم للقرطبيين في معركة شرسة في شوال 403هـ/ 1012م، ثم أخيرا التعرض لأهم الأحداث التي عرفتها مملكة غرناطة في عهد زاوي بن زيري (403هـ- 410هـ/ 1012م – 1019م). وتم ذلك من خلال الاعتماد على المنهج التاريخي الذي يعتمد على التحليل والاستنباط والنقد والمقارنة، وتوصل الباحث إلى:  – أنّ بني زيري خلال فترة القرنين الرابع والخامس الهجريين، العاشر والحادي عشر الميلاديين كان لهم دور وتأثير كبيرين في الحياة السياسية بالأندلس ولم يكونوا بمعزل عما جرى بها من أحداث سياسية في المغرب والأندلس. – أن الأسباب والظروف التي دفعت زاوي بن زيري وقومه بالهجرة للأندلس وترك موطنهم لا يمكن حصرها فقط في استبداد باديس بن منصور الزيري بالحكم في افريقية، أو إلى خطر زناتة، بل يتمثل في رغبة زاوي بن زيري في تأسيس كيان سياسي خاص به بعد أن عجز عن ذلك في موطنه إفريقية. – تميّز زاوي بن زيري بدهائه وعبقريته السياسية والعسكرية، فقد ترك إلبيرة التي منحها إياه سليمان المستعين بعدما وصل للخلافة سنة 403هـ/ 1013م، لقاء مساعدته له، والرحيل لغرناطة المتميزة بموقعها المنيع الذي يحميه من الأعداء، وهي المنطقة التي أسس فيها مملكته سنة 403هـ/ 1013م، وبهذا تكون هذه المملكة من أوائل ممالك الطوائف التي ظهرت قبل إلغاء الخلافة الأموية سنة 422هـ/ 1031م. الكلمات المفتاحية: غرناطة- زاوي بن زيري- ملوك الطوائف- الفتنة القرطبية- الأندلس.

==> أرسل بحثك <==