The world’s view to the Corona pandemic and the way to deal with it 

Amara Saad Chandoul

Higher Institute of Media and Multimedia of Sfax ||  Sfax University || Tunisia

Widad Ali Zughir

College of Administration and Economics || Baghdad University || Iraq

DOI PDF

In this paper, the researcher stresses that the crisis of Corona, which the world has gone through and is still primarily a crisis of awareness in providing priorities. This predicts the emergence of serious economic and social problems that may afflict existing societies and systems, or arrange them in a worse way, as the foundations of justice in the world are broken. The researcher notes that the world around the pandemic is divided into three parts : The first part, whoever claims to be a truly pandemic is a caution, and they are in two directions : The first one is for whoever thinks that the pandemic is natural and requires cooperation in finding a solution and complying with the provisions of the World Health Organization. The second concern whoever goes on to say that the pandemic is an effective act, and he has all the information about it and has to disclose and stop spreading it to protect humanity. The second part cover persons denies the seriousness of the pandemic and that it is just a conspiracy in preparation for the adoption of a new political system that rules the world, increases the servitude of the people and oppresses the poor, and they are in two directions: The first one, concern persons denies the existence of such a virus in the first place. The second, includes who acknowledges his existence and excludes his danger. The third part, is the part of persons holding that the existence of a pandemic or not does not matter as much as it matters how to deal with it and with similar counterparts that are not literally dangerous to it, and the originality of their duty is to seek the assistance of the qualified and specialized, to provide the most important on the important and to present alternatives that prove sustainability as possible and possible. This is because the boasting of building hospitals in a short period was not accompanied by building laboratories to eradicate such a scourge and others that we live in and may be experienced by humanity in the future. The research concluded that it is necessary to not look into the existence or absence of the pandemic, but rather to look at how to deal with it and overcome it and its counterparts, without stopping people’s lives or political exploitation of the crisis. It deal also to be careful in order that fear does not dominate us at the point of illusion, and to look with insight into what can carry Conspiracy recipe. The researcher adopted the inductive approach, by tracking people’s opinions about COVID-19. The research also dealt with the descriptive approach, in presenting these opinions, in analyzing and clarifying their evidence, clarifying what is in, and discussing it. Keywords: Covid 19, Conspiracy, World order.

نظرة العالم إلى جائحة كورونا واسلوب التّعامل معها

عماره سعد شندول

المعهد العالي للإعلامية والملتميديا بصفاقس || جامعة صفاقس || تونس

وداد علي زغير

كليه الإدارة والاقتصاد || جامعة بغداد || العراق

يؤكد الباحث في هذه الورقة، أن أزمة كورونا الّتي مر بها العالم وما يزال هي بالأساس أزمة وعي في تقديم الأولويات. وهو ما ينبئ بإمكان ظهور مشاكل خطيرة اقتصادية واجتماعية، قد تعصف بالمجتمعات والأنظمة الحالية، أو ترتبها على نحو أكثر سوءا، حيث تنقضُّ أسس العدالة في العالم. ويشير الباحث إلى انقسام العالم حول الجائحة إلى ثلاثة أقسام: القسم الأول: قسم يزعم أنها بالفعل جائحة خطيرة تستوجب الحذر، وهم على اتجاهين: الأول: من يذهب إلى أن الجائحة طبيعية وتستوجب التعاون في إيجاد حل لها والالتزام بما تنص عليه منظمة الصحة العالمية. الثاني: من يذهب إلى القول بأن الجائحة بفعل فاعل، وهو يمتلك كل المعلومات عنها وعليه الإفصاح والتوقف عن نشرها حماية للبشرية. القسم الثاني: من ينكر خطورة الجائحة وأنها مجرد مؤامرة تمهيدا لاعتماد نظام سياسي جديد يحكم العالم يزيد من استعباد الناس وظلم الفقراء، وهم على اتجاهين: الأول: من ينكر وجود مثل هذا الفيروس أصلا. الثاني: من يقر بوجوده واستبعاد خطره. القسم الثالث: من يذهب إلى أن وجود الجائحة وعدمه لا يهم بقدر ما يهم كيفية التعامل معها ومع مثيلاتها الّتي لا تنقص خطورة أدبية عنها. والأصل عند هؤلاء أنه من الواجب، الاستعانة بأصحاب الكفاءات والمتخصصين، لتقديم الأهم على المهم وطرح البدائل الّتي تثبت الاستدامة بالمستطاع والممكن. ذلك أن التفاخر ببناء المستشفيات في فترة وجيزة لم يرافقه بناء مخابر لاستئصال مثل هذه الآفة وغيرها الّتي نعيشها وقد تمر بها البشرية مستقبلا.  وقد خلص البحث إلى ضرورة أن لا ينظر في وجود الجائحة وعدمه بل ينظر في كيفية التعامل معها والتغلب عليها وعلى مثيلاتها، دون إيقاف لحياة الناس أو استغلال سياسي للأزمة، وأن نحرص حتى لا يسيطر علينا الخوف حد الوهم، والنظر بعين البصيرة فيما يمكن أن يحمل صفة المؤامرة. وقد اعتمد الباحث المنهج الاستقرائي، وذلك بتتبع آراء النّاس حول الكوفيد-19. كما تناول البحث المنهج الوصفي، في عرض تلك الآراء، وفي تحليلها وتوضيح دلائلها واستجلاء ما فيها، وفي مناقشتها. الكلمات المفتاحية: الكوفيد 19، المؤامرة، النظام العالمي.

==> أرسل بحثك <==