The Image of the Caliphs of the Umayyad Caliph in the book “History of the Caliphs” by Imam Jalaluddin al-Suyuti

Khalid Abdullah Alsaeed

King Saud University || Riyadh || KSA

DOI PDF

The earliest historians, in their codification of the history of the Umayyad dynasty, relied on a number of some of the novelists of fads and whims, who were carrying hostility to the Umayyad state for doctrinal, intellectual or ethnic reasons. Unfortunately, these narratives formed a source that late historians still take advantage of in their writings. To find out the impact of these accounts on the late historians, this study came with the intent of clarifying the image of illiteracy among Imam Jalal al-Din Abd al-Rahman al-Suyuti in his book “The History of the Caliphs”, and to verify whether al-Suyuti had merely relayed from his predecessors or had conjured up his deep knowledge of hadith science Subjecting these narratives to their criticism in terms of support and body. This study has concluded that Imam al-Suyuti’s position on the succession of the Umayyad was no different in many or few from other historians; it depended on the transmission from the “History of Islam” to Imam al-Dhabi and other authors of literary works without subjecting their narratives to the approach of modern scholars based on criticism Novels and news. Moreover, we do not exclude that Al-Suyuti’s bias towards the Abbasids, as evidenced by the book “The History of the Caliphs” and other works, as well as his close connection with the Abbasid caliph residing in Cairo, have a role in Al-Suyuti’s deviation from the Umayyads and his prejudice against them. Keywords: Al-Suyuti, The History of the Caliphs, Umayyads, The Abbasids.

صورة خلفاء بني أمية في كتاب “تاريخ الخلفاء” للإمام جلال الدين السيوطي

خالد عبد الله السعيد

جامعة الملك سعود || الرياض || المملكة العربية السعودية

اعتمد المؤرخون الأوائل في تدوينهم لتاريخ بني أمية على عدد من الإخباريين من أصحاب البدع والأهواء، والذين كانوا يحملون العداوة للدولة الأموية لدواعي مذهبية أو فكرية أو عرقية. وللأسف، فقد شكلت تلك الروايات منبعاً مازال المؤرخون المتأخرون ينهلون منه في كتاباتهم. وللوقوف على أثر تلك الروايات على المؤرخين المتأخرين، فقد جاءت هذه الدراسة بقصد استجلاء صورة بني أمية لدى الإمام جلال الدين عبد الرحمن السيوطي في كتابه “تاريخ الخلفاء”، والتحقق مما إذا كان السيوطي قد اكتفى بالنقل عمن سبقوه أو أنه استحضر معرفته العميقة بعلوم الحديث في إخضاع تلك الروايات إلى نقدها من حيث السند والمتن. ولقد انتهت تلك الدراسة إلى أن موقف الإمام السيوطي من خلافة بني أمية لا يختلف في كثير ولا قليل عن غيره من المؤرخين؛ فهو اعتمد على النقل من “تاريخ الإسلام” للإمام الذهبي وغيره من أصحاب المصنّفات الأدبية دون أن يخضع رواياتهم لمنهج علماء الحديث القائم على نقد الروايات والأخبار. وعلاوة على ذلك، فإننا لا نستبعد أن يكون لانحياز السيوطي للعباسيين، كما يتضح من كتاب “تاريخ الخلفاء” وغيره من مؤلفات، فضلاً عن صلته الوثيقة بالخليفة العباسي المقيم بالقاهرة، دوراً في انحراف السيوطي عن الأمويين وتحامله عليهم.  الكلمات المفتاحية: السيوطي، تاريخ الخلفاء، بنو أمية، بنو العباس 

==> أرسل بحثك <==