الهجرة غير الشرعية في الجزائر بين الأسباب والحلول

 – دراسة ميدانية –

زبير غزالة

جامعة محمد بن أحمد || وهران || الجزائر

DOI PDF

أصبحت ظاهرة الهجرة غير الشرعية أو “الحرقة” كما تُعرف في المجتمع الجزائري من بين الظّواهر الاجتماعيّة العويصة التي رغم كلّ الجهود التّوعويّة والأمنيّة المبذولة في سبيل إيقافها، إلاّ أنّها تستمرّ في الاستفحال بسبب التّضارب بين المستوى المعيشي والاقتصادي والاجتماعي المتدنّيين الّذين باتت تعرفهم شريحة واسعة في المجتمع من جهة ومن جهة أخرى، بسبب التّهميش المادّي والمعنوي الّذي طال للأسف خيرة أبناء هذا الوطن. قد تتباين وتختلف الأسباب ولكن النّتيجة في شكلها العام قد أصبحت تقريبا واحدة وهي امتطاء قوارب الموت بالجملة، هروبا من الوطن الّذي يُفترض به أن يكون هو الملجأ والمأمن والمهرب إليه، لا المهرب منه. لذلك رأينا بأنّه من المهمّ جدّا التطرّق لهذه الظاهرة، أو بالأحرى الآفة الاجتماعيّة الدّخيلة على مجتمعنا الجزائري الّذي لم يتخلّى عنه أبناؤه في عزّ الحروب مع المستعمر الفرنسي ولا في عزّ أزمة العشريّة السوداء من تسعينيات القرن الماضي، أفلا نتساءل، لماذا الهروب الآن بعد استرجاع السّيادة الوطنيّة وتخطّي الأزمة الدّاخلية بإحلال الأمن والسلام؟  هدفنا من هذه الدّراسة كباحثين في القضايا التي تهمّ المجتمع، هو تسليط الضّوء على الخلل المؤدّي إلى التّزايد المستمر وبشكل مخيف على إقبال الشباب الجزائري على مغامرات الهجرة غير الشّرعيّة بطرق مختلفة رغم علمهم المسبق بالمخاطر المُميتة الّتي تحيط بها ولكن في مقابل ذلك أبدوا بشكل كبير استعدادهم التّام للبقاء في كنف مجتمعهم في حال توفّر سُبل الحياة الكريمة

The phenomenon of illegal immigration or “AL HARGA” as defined in Algerian society is one of the most difficult social phenomena that despite all the awareness and security efforts to stop it, continues to escalate due to the conflict between the living standard, On one hand, and because of the material and moral marginalization that unfortunately extended to the best people of this country on the other. Even though causes may vary, but the result in general has almost become the same as the wholesale boats of death, people flee from their homeland that is supposed to be the refuge and safe place, not a place to escape from. Therefore, we saw that it is very important to address this phenomenon, or rather the external social scourge of our Algerian society, which was not abandoned by its sons at the height of wars with the French destitute nor at the height of the black decade crisis of the nineties, Why escape now after the restoration of sovereignty? And why can’t we overcome the internal crisis by bringing peace and security? The aim of this study as researchers on issues of interest to the community is to highlight the imbalance leading to the continuous and frightening increase in the Algerian youth’s desire for the adventures of illegal immigration in different ways, despite their prior knowledge of the deadly dangers that surround them. Great readiness to stay in their community in the event of a decent life.

==> أرسل بحثك <==